Can We Stop Calling These Guys Members of Al-Qaeda?

Rafa Taha and Mustafa Hamza are two  members of the Egyptian Islamic Group (Al-Gama’a Al-Islamiya).    In American terrorism literature, however, these two names, are often held up as members of Islamic Group that joined al-Qaeda.  Or the discourse is framed as “the group splintered into two, and the overseas group joined Al-Qaeda.”  Islam Online reports that the Egyptian government gave them special permission to go home for Ramadan which ended a few weeks ago:

وأضافت المصادر التي فضلت عدم ذكر اسمها أن: “حمزة الصادر بحقه حكمان بالإعدام، حصل على إفراج مؤقت في شهر رمضان الماضي قام فيه بزيارة أهله، وهو ما تكرر في عيد الفطر”، مؤكدة أن هذا الإفراج جاء بعد قبول حمزة بمراجعات الجماعة الإسلامية ومبدأ المصالحة مع الدولة الذي تبنته الجماعة بعد مبادرة وقف العنف 1997.

وفي السياق نفسه أكدت المصادر الأمنية ذاتها أن رفاعي طه رئيس مجلس شورى الجماعة الإسلامية السابق، والذي تسلمته مصر من سوريا في 2001 بعد اختطافه وهو في طريقه إلى السودان، قد حصل على إفراج مماثل خلال عيد الفطر الماضي.

If these guys were, in fact, Qaeda members, they certainly wouldn’t be allowed to leave jail during Ramadan.